الاكاديمية الرياضية العراقية

المنتدى العلمي الرياضي
اليوم هو السبت أغسطس 18, 2018 12:47 am

جميع الأوقات تستخدم التوقيت العالمي




إرسال موضوع جديد  الرد على الموضوع  [ مشاركة واحدة ] 
الكاتب رسالة
مشاركةمرسل: الثلاثاء مايو 30, 2017 3:22 pm 
غير متصل
أعضاء الاكاديمية
أعضاء الاكاديمية
صورة العضو الرمزية

اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 9:12 am
مشاركات: 100
التحليل الحركي و البيوميكانيكي لأداء خطوة الركض عند العدائي المستوى العالي :
الكابتن أ سفاري سفيان .


-1- مقدمة :
كمقدمة للموضوع يمكنك أن للدارسين في علوم الرياضة منها البيوميكانيك و الفلسجة التدريب الرياضي حول التكنيك ( فن الأداء المثالي ) لرياضي عدائي المسافات المتوسطة و الطويلة و لهذا الموضوع من الأفضلية النظر قليلاً الى بعض الفيديوهات لمنافسات رجي المسافات المتوسطة و الطويلة و نذكر منها على سبيل الذكر و ليس الحصر من المنافسة النهائية لسباق 10.000 متر من بطولة العالم و التى كانت سنة 2003 في باريس بفرنسا، حيث يؤمن العدائين الاثيوبيين كينينيسا بيكيلي و مواطنه هايلي جيبرسيلاسي أفضل الامثلة في هذا الجانب .
صورة
حيث أن الجزء الأكثر أهمية في هذا المجال تقريباً هو الإنظباط المثالي و العالي المستوى في ركض هذه المنافسة " 10.000 متر"حيث أن دون ركض هذه المنافسات ( جري المسافات المتوسطة و الطولية ) بالتكنيك ( فن الاداء ) المثالي و العالي المستوى كل هذا تقريباً سيكون من المستحيل أن يكون هناك أرقام قياسية التى يجب ان تحطم في المستقبل . و في هذا الموضوع المطروح حيث نحن نريد خصيصا" التعامل مع الإنضباط المثالي لتردد و طول و مرونة خطوة العدائين لهذه السباقات , . حيث أولاً نود أن شرح الفرق بين أنواع طول الخطوة للعدائين و التى تتميز بالفردية ( مبدا الفروق الفردية ), و منه يتأثر تكنيك الركض أساساً من جراء المتغيرات الحاصلة في مراحل المختلف من هذه المنافسات , والتي يمكن تغييرها من فترة لأخرى من حيث زيادة او إنقاص سرعة الركض للعداء أو بمستوى أقل من الرقم القياسي العالمي لهذه السباقات و يكون هذا بشكل فردي إعتماداً على نوع و جدوة الجهاز الحركي للعداء( المفاصل – الأربطة ) حيث أن هذه المؤشرات هي أساس تنفيذ الاداء الحركي لحركة الركبة والقدمين معاً . و لمنافسات ركض المسافات طويلة على سبيل المثال يكون الاداء الحركي فيها أساساً من مختلف مراحل الإسناد للقدم و الكعب لرجلين. حيث ان سرعة ركض عداء يمكن أن تختلف إلى حد كبير في مراحل السباق ( اي ان رسعة العداء لا تكون نفسها على طوال فترة و زمن السباق ) على سبيل المثال يركض العدائين ذو المستوى العالي بسرعة تقدر 10 م / ث (36 كم / ساعة) في حين العدائين المبتدئين تكون سرعة الركض عندهم بزيادة 3 أمتار / ثانية , حيث تذكر الكثير من المراجع العلمية أنه يمكن التحكم في السرعة الركض عن طريق تغيير طول و تردد خطوة الركض , حيث تكون الزيادة في واحدة من هذه المؤشرات (أو كليهما) و حيث إذ كانت هذه الزيادة في مؤشر واحد دون التقليل من مستوى المؤشر الآخر ( اي ان كانت الزيادة في طول الخطوة لا يجب التقليل من مستوى تردد الخطوة و العكس صحيح ) و منه تكون الزيادة في سرعة ركض السباق (V), بالمعنى الدقيق لهذه الكلمة أن سركة الركض في السباق هي نتاج عن طول الخطوة (SL) وترددها (SF).
صورة

ملاحظة : سرعة = طول الخطوة x تردد الخطوة.
ملاحظة : أفضل مزيج من طول الخطوة (SL) وترددها (SF) لابد أن تكون موجودة من كل عداء لكي تكون هناك سرعة الركض الخاصة به .


صورة
حيث الصورة المرفقة توضح مرحلة الإسناد الامامي فترة إمتداد رجل الغسناد لعمل الخطوة الموالية لعداء المسافات الطويلة (أعلى الصورة) و عداء المسافات السرعة (أدنى الصورة) حيث من الواضح أن الإختلافات في بنية أجسام هؤلاء العدائين و التى يمكن رؤيتها بشكل واضح و جلي حيث خلال ركض عدائي المسافات الطويلة تبدو أنماط أجسامهم نحيفة نوعا ما و ليست نمط عضلي بشكل جيد , وعدائي مسافات السرعة تكون بنمط عضلي و مع ذلك يتبين لعدة مرات أنها تكون أقل وزنناً و طولاً من بعضها العبض و هذا وفقا للخبراء علم التدريب الرياضي , حيث قورنت بعض البيانات بين هؤلاء العدائين ( المسافات الطويلة و مسافات السرعة ) فإن أفضل عدائي المسافات الطويلة يجب أن يتنافس مع أفضل العدائين من منافسات سباقات السرعة حيث يكون فارق التنافس على الاقل 700 متر من بداية خط الإنطلاقة و هذا على اساس سرعة ركض السباق و من هذه البيانات نذكر منها :
-عداء ركض المسافات الطويلة كينينيسا بيكيلي حيث يبلغ طول جسمه 1.74 متر مع حجم الجسم صغير و مع وزن قدره 66 كلغ = 37.00 كلغ/ سم .
-عداء عدوا المسافات السرعة إيسن بولت حيث يبلغ طول جسمه 1.95 متر مع حجم الجسم كبير و مع وزن قدره 94 كلغ = 48.00 كلغ/ سم .
حيث الكثير من الدراسات أثبتت بأن التعلم المشي و الركض على الرجلين عند الاطفال و الناشئين أن يكون بتسلسل مثالي من حركات الكبار و يستغرق هذا الامر حوالي 9 سنوات.....!
بعض المفاهيم المختارة من جوانب النشاط الحيوي لعدائي ركض المسافات الطويلة :
-1- يتم تحديد طول و تردد الخطوة أيضاً من مؤشر القياسات الجسمية ( الأنثروبيومترية ) والفسيولوجية.
-أ- القياسات الجسمية ( الأنثروبيومترية ):

لذلك نذكر مثال مغالط فيه الكثير من المتخصصين في علم التدريب أن مؤشر عدوا او الركض مسافات السرعة او المتوسطة و الطويلة لدي العدائين ذوي الساقين الطويلتين تكون تلقائياً أسرع من تلك التي عند العدائين ذوي الساقين القصيرتين حيث أنه هناك أيضا أدلة تبين عكس ذلك :
حيث يكون هناك عدائين متساويين في طول الساقين مع وجود إختلاف في وزن الجسم و الذي كان فارق 08 كلغ حيث منه يكون هناك إختلاف في طول الخطوة بطول قدره 32 سم لصالح الوزن الخفيف .
و كذلك هناك عدائين متساويين في وزن الجسم مع طول الساقيين مختلفين تقريباً تختلف في طول الخطوة بأكثر من 30 سم لصالح العداء ذو الساقيين أطول .
و بإختصار القول في هذا الأمر يمكن القول أن العدائين ذوي الطول الكبير و الوزن الكبير و الذين يتميزون ( حتى مع إمكانية إمتلاك ساقين قويتين و مع قوة إسناد القدمين على سطح الأرض ) و هذا لإتخاذ خطوات واسعة في الواقع تكون خطوة طويلة . ومع ذلك كل هذه المتغيرات و المؤشرات هي مستقلة عن بعضها البعض .
ملاحظة : نظراً بالتركيز الكثير من الباحثين على مؤشرات القياسات الجسمانية لرياضيين لا ينبغي أن تكون محاولة لتحديد طول خطوة العدائين في المنافسات أو السباقات .
-ب- العوامل الفسيولوجية:
هناك بعض البحوث التى أجريت على العديد من العدائين أثبتت أنه غالباً ما يتم التحقق من النبض العداء و التى تكون بإستلقاء العداء على ظهره و التى لها علاقة وديطة مع طول خطوة العداء , وجاءت هذه الدراسات إلى إستنتاج مفاده أن الأحمال التدريبية التي تتم على خلفية تدريبات هؤلاء العدائين بالكاد تؤثر على طول الخطوة الخاصة بهم , في حين أن مؤشر زيادة إستهلاك الأوكسجين في حد ذاتها مؤشر يتناسب مع زيادة الحمولة التدريبية و منه أن مؤشر النبض له علاقة ضئيلة بطول الخطوة .
ما العوامل المؤثرة في تحديد الخطوة المثالية بشكل كبير ...؟
وفقاً لبعض الدراسات و التى تم فيها تحليل و دراسة خطوة كل عداء وعداءة لمنافسات ركض المسافات طويلة و بنفس السرعة لهؤلاء العدائين في مختلف السباقات , حيث إتضح أن الأنواع المختلفة من نسبة ألياف العضلات الساقيين وحدهم المسؤولية عن الخطوة المثالية , لذلك يعمل العدائين على تلبية الإحتياجات المنافسة لسباق و هذا بمنهج إقتصادي نسبياً بتوصيل المزيد من الأوكسجين إلى عضلات الساقين و جعل للعداء بركض السباق على طوله بالمزيد من الخطوات.
ملاحظة : حيث مرحلة مرجحة الخطوة الى الوراء يكون هذا بتأثير عوامل فسيولوجية و بيوكيمائية و بالتالي يؤثر هذا العامل على تدريبات طويلة الاجل للعدائين .
-2- الركض و العدوا بمشاركة أجزاء الجسم :
إن أثناء مرحلة الركض تكون هناك أجزاء أخرى من الجسم مشاركة في هذه المرحلة بالإضافة إلى أداء الساقين و التى بدورها تؤثر على كل حركة من هذه العناصر أيضاً على مركز ثقل الجسم .
صورة
و لتحليل القوى المؤثرة على جسم العداء يعتقد أن المؤشر المؤثر بشكل كبير عليه هو مركز ثقل الجسم (KSP), حيث أن مختلف أجزاء جسم العداء تكون مجتمعة من ناحية الرسعة الخطية و التى تكون مقاسطة من مركز ثقل جسم العداء و التى ينظرإليها ككتلة واحدة متجمعة في حد ذاته, و بالتالي يمثل نقطة الثقل , و لحساب ( KSP ) لوحظ أنه هناك تبادل و تعاقب ثابت من صعود و نزول لمركز ثقل جسم العداء و أعلى نقطة له التى تكون في منتصف مرحلة الطيران للعداء عند الركض و اقصر نقطة تم التوصل إليها و التى كانت في المرحلة الإسناد لرجل الإرتكاز لأداء الخطوة الموالية . و إعتماداً على سرعة الجري يكون هناك تغيير لهذا المنحنى الخاص لمكز ثقل الجسم , حيث تكون لدي عدائي المسافات القصيرة مرحلة طويلة و مسطحة نسبياً , أما بالنسبة لعدائي المساقات الطويلة تكون مرحلتها أقصر و لكن مع إسناد لقدمين أكبر. وهذا يوضح أنه وجب القيام به في أداء السرعات الواطئة يكون أكثر من رفع الأداء السريع يكون هذا الاداء مقرون مع كيفية إستخدام الساقين والذراعين عند الركض او العدوا العدائين .
إستخدام الذراعين في الركض او العدوا :
صورة
و مع وجود حركة الأداء صعوداً وهبوطاً لمرز ثقل جسم العداء أثناء الركض أو العدوا حيث تلعب الذراعين دوراً كبيراً عندما يتعلق الأمر بإدارة تكنيك الركض بجودة و بمجهود مقتصد فيه , حيث يتم تنفيذ حركة الصعودلمركز ثقل الجسم تظهر في النصف الثاني من مرحلة وضع حركة الصعود الذراعين و المرفقين في وقت واحد على مستوى سطح الأرض و منه يكون هناك تسارع متصاعد للمرفقين في هذه الحالة تدعم حركة الصعود لمركز ثقل جسم العداء (KSP) مما تساهم حركة أداء المرفقين بنسبة 5٪ من إجمالي حركة صعود جسم العداء في النهاية, حيث يجب إستغلال حركة و أداء المرفقين لعدائي المسافات القصيرة تلك القوة المساعدة من خلالها تكون مساعدة لسرعة العداء من ناحية السرعة الخطية الى الامام , بدلاً من عدائي المسافات الطويلة و التى تكون من مهام حركة الذراعين و الرمفقين هي المحافظة على توازن الجسم عند ركض .
ملاحظة : تساعد حركة أداء المرفقين على رفع مركز ثقل الجسم عند أداء ركلة المرى في رياضة كرة القدم .
و بالإضافة إلى ذلك فإن حركة المرفقين هي من نفس دوران الجسم الناجمة عن حركة و أداء الساقين و هذا لتعلم أداء مرحلة طويلة نوعاً ما لطول الخطوة مما نلاحظ أنهيكون هناك عبور و تجاوز لذراعين على مستوى الصدر لدي عدائي المسافات الطويلة مقارنة لعدائي المسافات القصيرة و التى تكون بجانب الصدر .
و كذلك لا ننسي تأثير أداء الساقين و هذا بإستخدام حركة صعود و نزول و التى تكون على مستوى مفاصل الورك والركبة والكاحل, وعموماً يمكن القول أنه يكون هناك إنحناء متوسط لعدائي المسافات الطويلة مفصل كاحل القدم في النصف الأول من ملحة الإتصال القدم لسطح الأرض .
ملاحظة : أسرع سرعة ممكنة تكون أكثر من أداء عزم مفصل الركبة في حين يكون مستوى قابلية دفع القدم لسطح الأرض .
شكل يبين : متوسط زاوية الركبة عند مرحلة الدفع و التى تكون بسرعات مختلفة.
صورة
حيث هناك بعض المؤشرات التدريبية أو للأداء الحركي لأداء الخطوة المثالية :
-أداء مرجحة جدية للمرفقين و الذراعين و التى تكون مصاحبة لاداء القدمين عند الإسناد على سطح الارض .
-أداء ركض و عدوا أسرع مع أداء مرحلة الإسناد لرجل الإرتكاز لأداء الخطوة الموالية تكون بأقصر زمن ممكن مع خطوة طويلة من طرف العداء .
-مرحلة الإسناد لقدم الإرتكاز : وضع القدم بشكل قوي ( مرحلة الإرتكاز لقدم الخطوة الموالية ) حيث العداء يضع قدمه على سطح الأرض و هذا بعدم ثقل جسم العداء بتقديمن مركز ثقله الى الامام .
-مرحلة رفع رجل الإسناد للخطوة الموالية أي (مرحلة الإسناد الخلفي ) حيث يتم تعرضها لردف الفعل سطح الأرض و الذي تتعرض له القدم و المفاصل الركبة و التى بدورها تعطي التنقل و دفع الجيم الى الأمام .
-مرحلة ترك سطح الأرض لقدم الخلفية (مرحلة الإسناد الخلفية): القدم، و هذا يكون بإمتداد مفاصل الركبة والورك.
-مبادئ النشاط البيوميكانيكي أثناء الركض من حيث مبدأ القوة الأولية القصوى : لإسترداد توازن الجسم عن طريق الكبح ثني مفصل الركبة لدفع الكبح الذي يكون منجز من طرف جسم العداء و هذا تماشياً مع الجاذبية الارضية المسلطة عليه .
صورة
شكل يوضح مدى عمل مفصل الركبة و الورك و القدم عند أداء الخطوة الموالية عند الركض و أهمية عضلات الساق الخلفية لتسريع تقديمها لأداء الخطوة الموالية .

_________________
الكابتن أ سفاري سفيان .
sefianeseffari@yahoo.com
sefianeseffari@mail.com
عضو الاكاديمية الرياضية العراقية .
الأمين العام للمركز العربي للمدربين .


أعلى
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد  الرد على الموضوع  [ مشاركة واحدة ] 

جميع الأوقات تستخدم التوقيت العالمي


الموجودون الآن

المتصفحون للمنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 9 زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
cron
بدعم من phpBB® Forum Software © phpBB Limited