الاكاديمية الرياضية العراقية

المنتدى العلمي الرياضي
اليوم هو الاثنين ديسمبر 17, 2018 4:46 am

جميع الأوقات تستخدم التوقيت العالمي




إرسال موضوع جديد  الرد على الموضوع  [ مشاركة واحدة ] 
الكاتب رسالة
مشاركةمرسل: الجمعة يناير 05, 2018 8:48 am 
غير متصل
أعضاء الاكاديمية
أعضاء الاكاديمية
صورة العضو الرمزية

اشترك في: الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 9:12 am
مشاركات: 101
المشاكل المنطوية على التخطيط السنوي و المرحلي للتدريب الرياضي :
الأستاذ سفاري سفيان . 2017.
‏عضو الأكاديمية الدولية لتكنولوجيا الرياضة في السويد‏.


-1- مقدمة :

إن التخطيط و البرمجة الجيدة في مختلف الأحداث و المنافسات الرياضية و التي تعد أمر جد مهم لتفعيل الأداء و تحقيق الأهداف المنشودة من هذا التخطيط , حيث أن الخطة أو البرنامج الذي تكثر فيه الأخطاء و المشاكل الخارجة عن حدود توقعات المدرب و هذا جراء العديد من المؤشرات التي تؤثر بشكل مباشر و غير مباشر في هذا التخطيط و البرمجة ( التخطيط السنوي و المرحلي للتدريب الرياضي ) , حيث أن المنهج و الهيكل التخطيطي المعروف منذ إعتماده في بداية سنوات الستينات من القرن الماضي و الذي مازالت العديد من الدول العالم تعتمد عليه بالعموم و الدول العربية بالخصوص و التي جراء من إتباع هذا النهج التدريبي و الخططي لم يجد نفعاً لا في الماضي و لا في الحاضر في مواكبة المستوى الأدائي المفروض و المنفذ من طرف رياضي المستوى العالي لدول المتقدمة , حيث أن هذا النهج التخطيطي و الذي كان نتيجة العديد من الأفكار الخليطة التي أدخلت على النظرية العامة لتخطيط السنوي و المرحلي للتدريب الرياضي و الذي منذ إعتماده و دخوله في مختلف المنظومات الرياضية في بدايات سنوات 1960, وبما أن العديد من هذه الأفكار التي بان عرجها و عدم فعاليتها و التي هي غير مقبولة فإنه يبدو من المستحسن توضيح بعض النقاط الرئيسية في المبادئ المطبقة على الهيكلة التدريبية السنوية ذات القمة و القمتين ( الذروة و الذروتين ) .
حيث دعونا نبدأ مع مبدأ علم التدريبي الرياضي ( القدرات الفردية ) الفروق الفردية في مرحلة فترة دورة , حيث أن في بعض الحالات التدريبية في هذه الفترة وجب أن تكون فيها زيادة في مدة التحضير أي تطول , و في حالات أخرى يجب إختصارها, وهذا ينطبق أيضاً على
مدة مراحل التكييف العامة و الخاصة لكل متدرب أو رياضي ( مبدأ الفروق الفردية ) , الكل ( الأفراد المتدربين و خاصة التخصصات الرياضية الفرقية ) يجب أن تؤدي هذه الفترة هو هدفها الرئيسي إلى إيصال كل المجموعة المتدربة إلى الحالة البدنية المثالية ( النموذج الرياضي ) و التي تكون بعد المرور على مرحلة التحضير العام و منه يكون مستوى الأداء الأمثل خلال مرحلة التحضير الخاص .

إذا كان هذا النهج التدريبي التقليدي لتخطيط و البرمجة من حيث تقسيم دورة و فترة الإعداد إلى : ( عام- خاص )و التي تستخدم في عدة مراحل من هذه الدورة , سوف يلزم هذا النهج المدربين على أن يكون هناك تخطيط فترة التحضير الخاص إلى وقت مضاعف عنه لفترة التحضير العام ,و يتم الجمع بين أساليب و آليات تكييف الخاص لكل الأفراد المتدربين ( الفروق الفردية ) و هذا بتطويرها بالتوازي مع كل الأفراد , وبالتالي هنا وجب أو لزم المدربين إمكانية أن تكون هناك فروق فردية كبيرة في مدة دورة الإعداد الخاصة في البرنامج و التخطيط التدريبي للعملية التدريبية , و يمكن أن تتراوح هذه الإختلافات للفروق الفردية لعمليات التكيف البيولوجية ما بين شهرين و ثمانية أشهر على الأكثر .

وهناك أيضا العديد من الإختلافات المتاحة في تصميم إعداد فترة و دورة الإعداد ( العام- الخاص ), حيث أن توزيع مختلف الحمولات التدريبية من أحجام و شداة يمكن أن تتبع عدت أنماط لتوزيعها من هذه الحالات : ( ثابة – متزايدة – متناقصة – متغيرة بين تزايد و تناقص - أو بنمط مجتمعة مع بعضها البعض ) في هاته الفترة من التحضير , و بالإضافة إلى ذلك فمن الشائع عند العديد من المدربين و خاصة المدربين في الوطن العربي أن قاعدة المرحلة الأولى من دورة فترة الإعداد لتوزيع مختلف الحمولات التدريبية تكون مثل منط ((الموجة)) تليها بعد ذلك يكون توزيعها مجتمعة في المرحلة الثانية من فترة الإعداد و تكون ثابتة في المرحلة الثالثة من نفس فترة الإعداد .

وقد أظهرت التجارب العملية التطبيقية لعديد من خبراء التدريب من مدربين و مختصي علم التدريب الرياضي في أرض الواقع أنه من المهم إجراء تغييرات على هيكلة و برمجة فترة الإعداد و التحضير التي تكون من سنة تدريبية إلى أخرى ( فترة التحضير في الموسم التدريبي لسنة الأولى لا يكون مطابق بنفس النهج و الهيكلة للموسم التدريبي للسنة الثانية و هكذا دواليك ) , حيث أن الكائن الحي ( جسم المتدرب ) سيعدل نفسه إلى تنسيق معين و خاص من جراء عمليات التكيف الحاصلة و تشمل هذه التغييرات توزيع فعال إلى حد ما و التي تكون التغيرات متدرجة من الزيادة في حجم و شدة العملية التدريبية , فضلاً عن تغييرات منتظمة في تجميع و تركيب مختلف الطرق و الأساليب التدريبية المستخدمة في كل دورة و مرحلة تدريبية , حيث ينصح العديد من الخبراء في البرمجة و التخطيط للعملية التدريبية بأن الأساليب المستخدمة في فترة المسابقات يجب أن تتغير كل أربعة أسابيع بشكل دوري .

_________________
الكابتن أ سفاري سفيان .
sefianeseffari@yahoo.com
sefianeseffari@mail.com
عضو الاكاديمية الرياضية العراقية .
الأمين العام للمركز العربي للمدربين .


أعلى
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد  الرد على الموضوع  [ مشاركة واحدة ] 

جميع الأوقات تستخدم التوقيت العالمي


الموجودون الآن

المتصفحون للمنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 8 زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال إلى:  
cron
بدعم من phpBB® Forum Software © phpBB Limited